اختيار اللون

img img img img img img
14 2018/05
التنسيق الاعلامي الرسالي يصدر (بندول الذنوب)

التنسيق الاعلامي الرسالي يصدر (بندول الذنوب)

صدر عن التنسيق الإعلامي الرسالي إصدار علبة (بندول الذنوب)

الإصدار الأول الذي يتضمن تطبيق فكرة مجتمعية في استخدام العلاج المتداول في الشارع الى علاج معنوي يتمثل في التأصيل الأخلاقي في علاج الذنوب
الهدف :
استخدام الوسائل المتداولة اجتماعيا في إيصال الرسائل الأخلاقية والتنوع في الوسائل الإعلامية في إيصال رسالة فكرة العلاج من الامراض الأخلاقية كما يتم استخدام العلاج في الامراض الجسدية
الجهة المستهدفة:
كل الشرائح الاجتماعية رجالا ونساء ولكافة الفئات العمرية خصوصا الشباب .

الفكرة :
تقوم فكرة بندول الذنوب على استخدام العلاج المتداول في الشارع لشركة بندول المتخصصة بعلاج الالتهابات العامة والخاصة مع اقتران الفكرة العامة وهي إيجاد العلاج اثمرت إيجاد علاج مرض للذنوب والهموم والاحزان الذي تعد من أكثر الامراض انتشارا في العالم
مجرد الفات نظر الناس الى تأثير الذنوب على حياة الانسان كفيلة بإنجاح الفكرة فضلا عن ذكر التأصيل الحديثي والقصصي لعلاج هذه الحالات
استأذن التنسيق الإعلامي من الشركة في استخدام الفكرة مع (تغيير اسم بندول المعروف) بحذف حرف واضافة حرف بناءا على نصيحة الوكيل الرسمي لبندول في العراق
تضمن بندول الذنوب اقتباسات مختصرة ومركزة جدا اقتبست في الغالب من كتاب السبيل الى المعنويات للمرجع الشيخ اليعقوبي دام ظله مع عدم ذكر اسمه المبارك ليشكل عنوان الاسم دافعا للقراء في البحث عن الكتاب واقتناءه وقد وضع باركود الكتروني يسهل الوصول الى الكتاب الكترونيا عن طريق الهواتف النقالة
كما تم الاستفادة من قصص مختصرة ومركزة تنفع في المجال.
ردود الأفعال على الإصدار:
بعد جمع المادة وترتيبها وعرضها على المشرف العام على التنسيق الإعلامي واستشارة المختصين باشر التنسيق الإعلامي بطباعة الإصدار واخذ نسخ منه وعرضها على عينات من المجتمع شعرنا بفضل الله تبارك وتعالى ولطفه ورعايته بتعاطي جميل جدا وانشداد كبير من عدة فئات اجتماعية والأكثر الفئات الشبابية وفئة الصيادلة الإسلاميين حيث تعاطوا مع الفكرة بشكل كبير جدا وقد طلب بعضهم تبني طباعة الإصدار على نفقته لتوزيعه مجانا
نسأل الله تبارك وتعالى ان تساهم هذه الفكرة في تحقيق الغرض الأساس من اجتناب الذنوب والمعاصي وإدخال السرور على قلب المولى صاحب الامر عج باجتناب الناس ما يسخط الله تبارك وتعالى

تعليقات الزوار (0)
اضافة التعليق